حديث الكساء


حسب الروايات المتفق عليها أن النبي محمد صلى الله عليه واله  جمع علي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام تحت كساء يماني أخضر وأخذ يدعو الله لاهل بيتهِ يحب من أحبهم ويبغض من أبغضهم وأن هؤلاء هم أهل بيته وخاصته لحمهم لحمه ودمهم دمه صلوات الله عليهم اجمعين وتتفق الروايات أن النبي قرأ تحت الكساء   إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا

حديث الكساء هو ما أدلى به رسول الله محمد    صلى الله عليه وآله     في فضل أهل بيته    عليهم السلام  و هم : علي بن أبي طالب و فاطمة الزهراء و الحسن بن علي و الحسين بن علي    عليهم السلام  ، و كان النبي    صلى الله عليه وآله     قد جمعهم تحت كساء حينما تحدث بحديث الكساء و لذلك سُمي الحديث بالكساء ، أما نص الحديث فقد رُوِيَ بصيغٍ متعددة من حيث اللفظ لكن هذه الصيغ تتحد في المعنى و المضمون ، إذ كلها تُشير الى أن النبي أراد تطبيق آية التطهير على هؤلاء النخبة ، كما أراد التأكيد على أنهم هم المقصودون من أهل البيت في الآية المباركة لا غيرهم

ففي صحيح مسلم بالإسناد إلى صفية بنت شيبة قالت : خرج النبي    صلى الله عليه وآله     غداة و عليه مِرْط مرحّل من شعر أسود فجاء الحسن بن علي فأدخله ، ثم جاء الحسين فدخل معه ، ثم جاءت فاطمة فأدخلها ، ثم جاء علي فأدخله ، ثم قال : ﴿   إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ﴾

و في مسند أحمد بن حنبل ، عن أم سلمة أن النبي    صلى الله عليه وآله     كان في بيتها فأتت فاطمة ببرمة فيها خزيرة فدخلت بها عليه فقال لها : إدعي زوجك و ابنيك ، قالت : فجاء علي و الحسن و الحسين فدخلوا عليه فجلسوا يأكلون من تلك الخزيرة و هو على منامة له على دكان تحته كساء خيبري ـ قالت ـ و أنا أصلي في الحجرة ، فأنزل الله عَزَّ و جَلَّ هذه الآية : ﴿    إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ﴾    قالت فأخذ فضل الكساء فغشاهم به ، ثم أخرج يده فألوى بها السماء ثم قال :اللهم إن هؤلاء أهلُ بيتي و خاصتي فأًذهِب عنهم الرجسَ ، و طَهِّرهم تطهيراً ، اللهم هؤلاء أهل بيتي و خاصتي فأذهِب عنهم الرجسَ و طَهِّرهُم تطهيراً   قالت : فأدخلتُ رأسي البيت فقلت : و أنا معكم يا رسول الله ؟  قال : ” إنك إلى خير إنك إلى خير ”   مسند احمد بن حنبل : 6 / 292 و هناك أحاديث عديدة بصيغ مختلفة بهذا المضمون حول آية التطهير ذكرها العلماء في أكثر من خمسين كتابا من كتب التفسير و الحديث

رواية السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام

روي عن جابر بن عبد الله الأنصاري في حديث عن فاطمة الزهراء أنها قالت :

دخل عليّ أبي رسول الله في بعض الأيام فقال : السلام عليك يا فاطمة فقلت : عليك السلام، قال إني أجد في بدني ضعفا، فقلت له اعيذك بالله يا ابتاه من الضعف، فقال: يا فاطمة ايتيني بالكساء اليماني، فغطيني به، فأتيته بالكساء اليماني، فغطيته به، وصرت أنظر اليه، وإذا وجهه يتلألأ كأنه البدر في ليلة تمامه وكماله، فما كانت إلا ساعة، واذا بولدي الحسن قد أقبل، وقال: السلام عليك يا أماه فقلت: وعليك السـلام يا قرة عيني، وثمرة فؤادي، فقال : يا أماه إني أشم عنـدك رائحة طيبة، كأنها رائحة جدي رسول الله   صلى الله علية وآله وسلم    فقلت نعم إن جدك تحت الكساء، فاقبل الحسن نحو الكساء، وقال : السلام عليك يا جداه، يا رسول الله، أتأذن لي أن أدخل معك تحت الكساء ؟ فقال : وعليك السلام يا ولدي، ويا صاحب حوضـي، قد أذنت لك فدخل معه تحت الكساء، فما كانت إلا ساعة، وإذا بولدي الحسين   عليه السلام   ، قد أقبل وقال : السلام عليك يا أماه، فقلت وعليك السلام يا ولدي، ويا قرة عيني، وثمـرة فؤادي فقال لي : يا أماه، إني أشم عندك رائحة طيبة:انها رائحة جدي رسول الله، فقلت : نعم إن جدك وأخاك تحت الكساء، فدنى الحسين   عليه السلام    نحو الكساء، وقال : السـلام عليك يا جداه السلام عليك يا من إختاره الله، أتأذن لي أن أكون معكما تحت الكساء ؟ فقال : وعليك السلام يا ولدي، ويا شافع أمتي، قد أذنت لك، فدخل معهما تحت الكساء، فأقبل عند ذلك أبو الحسن علي بن أبي طالب، وقال : السلام عليك يا بنت رسول الله، فقلت : وعليك السلام يا أبا الحسن ويا أمير المؤمنين، فقال : يا فاطمة إني أشم عندك رائحة طيبة، كأنها رائحة أخي، وابن عمي رسول الله، فقلت نعم ها هو مع ولديك تحت الكساء، فأقبل علي نحو الكساء، وقال : السلام عليك يا رسول الله، أتأذن لي أن أكون معكم تحت الكساء ؟ قال له : وعليك السلام يا أخي، ويا وصيي، وخليفتي، وصاحب لوائي، قد أذنت لك، فدخل علي تحـت الكساء، ثم أتيت نحو الكساء، وقلت السلام عليك يا أبتاه، يا رسول الله، أتأذن لي أن أكون معكم تحت الكساء ؟ قال : وعليك السلام يا بنتي، ويا بضعتي، قد أذنت لك، فدخلت تحت الكساء

فلما أكتملنا جميعا تحت الكساء، أخذ أبي رسول الله بطرفي الكساء، وأومأ بيده اليمنى إلى السماء وقال اللهم إن هؤلاء أهل بيتي وخاصتي، وحامتي، لحمهم لحمي، ودمهم دمي، يؤلمني ما يؤلمهم ويحزنني ما يحزنهم، أنا حرب لمن حاربهم، وسلم لمن سالمهم، وعدو لمن عاداهم، ومحب لمن أحبهم، إنهم مني وأنا منهم، فاجعل صلواتك وبركاتك، ورحمتك وغفرانك ورضوانك علي وعليهـم واذهـب عنهم الرجس، وطهرهم تطهيـرا، فقال الله عز وجل : يا ملائكتـي ويا سـكان سماواتي، إني ما خلقت سماء مبنية، ولا أرضا مدحية، ولا قمرا منيرا، ولا شمسا مضيئة ولا فلكا يـدور، ولا بحرا يجري، ولا فلكا يسـري إلا في محبة هؤلاء الخمسة، الذين هم تحـت الكساء، فقال الأمين جبرائيل : يا رب ومن تحت الكساء، فقال عز وجل : هم أهل بيت النبوة ومعـدن الرسالـة، هم فاطمة وأبوها، وبعلهـا وبنـوها، فقال جبرائيـل : يا رب أتـأذن لـي أن أهـبط إلى الأرض، لأكون معهم سادسـا ؟ فقال الله : نعم، قد أذنت لك، فهبط الأمين جبرائيـل وقال : السلام عليك يا رسول الله، العلي الأعلى يقرئك السلام ويخصك بالتحية والإكرام ويقول لك : وعظمتي وجلالي، إني ما خلقت سمـاء مبنية، ولا أرضا مدحيـة، ولا قمرا منيرا، ولا شمسا مضيئة، ولا فلكا يدور، ولا بحرا يجري، ولا فلكا يسري، الا لأجلكم ومحبتكم وقد أذن لي أن أدخل معكم، فهل تأذن لي يا رسول الله ؟ فقال رسول الله : وعليك السلام، يا أمين وحي الله، انه نعم قد أذنت لك، فدخل جبرائيـل معنا تحت الكسـاء، فقال لأبـي أن الله قد اوحى اليكم، يقول : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت، ويطهركم تطهيرا، فقال علي لأبي يا رسول الله، أخبرني ما لجلوسنا هذا تحت الكساء من الفضل عند الله فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : والذي بعثني بالحق نبيا، واصطفاني بالرسالة نجيا، ما ذكر خبرنا هذا في محفل من محافل أهل الأرض، وفيه جمع من شيعتنا ومحبينا، إلا ونزلت عليهم الرحمة وحفت بهم الملائكة، واستغفرت لهم إلى أن يتفرقوا، فقال علي   عليه السلام    : إذا والله فزنا وفاز شيعتنا، ورب الكعبة، فقال أبي رسول الله   صلى الله عليه وآله وسلم    : يا علي والذي بعثني بالحق نبيا، واصطفاني بالرسالة نجيا ما ذكر خبرنا هذا في محفل من محافل أهل الأرض وفيه جمع من شيعتنا ومحبينا، وفيهم مهموم إلا وفرج الله همه، ولا مغموم إلا وكشف الله غمه ولا طالب حاجة إلا وقضى الله حاجته، فقال علي   عليه السلام    : إذا والله فزنا وسعدنا، وكذلك شيعتنا فازوا وسعدوا في الدنيا والآخرة، ورب الكعبة

حديث الكساء حديث متواتر تناقلته كتب الحديث و التفسير و التاريخ و غيرها من الكتب ، و المصادر السُنية التي دونّت حديث الكساء  و آية التطهير ليست قليلة ، فهناك العشرات من الكتب المعتمدة لدى علماء المسلمين السُّنة قد دوَّنت حديث الكساء بصيغٍ مختلفة  و فيما يلي نُشير إلى عدد من تلك المصادر على سبيل المثال لا الحصر كالتالي :    أحمد بن حنبل : المسند : 6 / 292 ، طبعة : بيروت        ابن الأثير : أسد الغابة : 7 / 343 طبعة : بيروت        ابن الصباغ المالكي : الفصول المهمة : 21 ، طبعة : بيروت        ابن المغازلي الشافعي : المناقب : 100 ، طبعة : بيروت        ابن حجر : الإصابة : 4 / 568 ، طبعة : بيروت       ابن حجر : الصواعق المحرقة : 143 ، طبعة : القاهرة        ابن طلحة الشافعي : مطالب السؤول : 8 ، مخطوط        ابن عبد ربه : الاستيعاب : 3 / 1100 ، طبعة : بيروت        ابن عساكر : التاريخ ، ترجمة علي    عليه السَّلام     : 1 / 274 ، طبعة : بيروت       ابن كثير : تفسير القرآن العظيم : 3 / 493 ، طبعة : بيروت        أبو الطيب صدِّيق بن حسن بن علي الحسين القنوجي البخاري ، المتوفى سنة : 1307 هجرية : فتح البيان : 2 / 256 ، طبعة : بيروت        البدخشاني : نزل الأبرار : 32 ، طبعة : بيروت        البغوي : معالم التنزيل : 3 / 529 ، طبعة : بيروت        البلاذري : أنساب الأشراف : 2 / 104 ، طبعة : بيروت       البيهقي : الاعتقاد على مذهب السلف : 186 ، طبعة : بيروت        الجصاص : أحكام القرآن : 3 / 360 ، طبعة : دمشق       الحاكم الحسكاني : شواهد التنزيل : 2 / 13 ، طبعة : بيروت        الحاكم النيسابوري : المستدرك : 3 / 146 ، طبعة : بيروت       الخازن : تفسير القرآن : 5 / 259 ، طبعة : بيروت        الخطيب البغدادي : تاريخ بغداد : 10 / 278 ، طبعة : بيروت        الخوارزمي : المناقب : 60 ، طبعة : قم        الخوارزمي : مقتل الحسين : 1 / 75 طبعة : إيران        الرازي : مفاتح الغيب : 8 / 71 ، طبعة : بيروت      الزمخشري : الكشاف : 1 : 369 ، طبعة : بيروت        السبط بن الجوزي : تذكرة الخواص : 211 ، طبعة : بيروت        السمهودي : جواهر العقدين : 193 ، طبعة : بيروت        السيوطي : الإتقان : 2 / 563 ، طبعة : بيروت        السيوطي : الدر المنثور : 5 / 198 ، طبعة : بيروت        الشبراوي الشافعي : الإتحاف بحب الأشراف : 18 ، طبعة : مصر    الشربيني : السراج المنير : 3 / 245 ، طبعة : بيروت        الشوكاني : فتح القدير : 4 / 398 ، طبعة : بيروت        الصبان : إسعاف الراغبين : 77 ، مخطوط        أبو عيسى محمد بن عيسى بن سورة الترمذي : صحيح الترمذي : 5 / 351 حديث : 3205 ، طبعة : بيروت        أبو الحسين مسلم بن الحجاج القشيري ، المتوفى سنة : 261 هجرية : صحيح مسلم : 4 / 1883 حديث : 2424 ، طبعة : بيروت        الصفوري : نزهة المجالس : 558 ، طبعة : القاهرة        الطبراني : المعجم الصغير : 1 / 135 ، طبعة : بيروت        الطبري : الرياض النضرة : 3 / 152 ، طبعة : بيروت        الطبري : تفسير القرآن : 12 / 6 ، طبعة : بيروت        الطبري : ذخائر العقبى : 21 ، طبعة : بيروت        الطحاوي : مشكل الآثار : 1 / 332 ، طبعة : بيروت        القرطبي : الجامع لأحكام القرآن : 4 / 178 ، طبعة : القاهرة        القندوزي : ينابيع المودة : 1 / 124 ، طبعة : النجف        الكلبي : التسهيل لعلوم التنزيل : 3 / 137 ، طبعة : مصر        الكنجي الشافعي : كفاية الطالب : 212 ، طبعة : بيروت       المتقي الهندي : منتخب كنز العمال : 5 / 96 ، طبعة : المكتب الإسلامي        النبهاني : الشرف المؤبد : 18 ، طبعة : القاهرة      النبهاني : جواهر البحار : 1 / 115 ، طبعة : مصر           النيسابوري : ثمار القلوب : 2 / 865 ، طبعة : دمشق        الهيثمي : مجمع الزوائد : 9 / 158 ، طبعة : بيروت        الواحدي : أسباب النزول : 203 ، طبعة : بيروت

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s